الغدر والخيانة

IMG_3140.JPG

الغدر والخيانة أمران مختلفان وذلك على الرغم من ان البعض قد يضعهما في نفس الخانة!

الغدر
اما الغدر فهو من شيم الطبيعة إذ ان الكائنات تقتات من بعضها البعض فيغدر الاقوى والأدهى منها بالمستضعف الذي يقع فريسة سهلة لمن كان يتربّص به!

اما الانسان فهو اشرس المخلوقات خُلقاً وفتكاً وهو:
• يصطاد من الكائنات كل ما أمكنه استهلاكه ويبتدع الأساليب المنوّعة من التخفّي وانتقاء الأدوات والأسلحة والالبسة للغدر بطرائده في الوقت الذي لا تنتظره فيه ولا يُحكرُ مدى سلطانه على سهولٍ او غاباتٍ او صحارٍ او جبالٍ او وديانٍ او أنهر او بحارٍ او أجواء إذ هو بالمرصاد لكلّ ما يمكن صيده وافتراسه أينما تواجد!
• وبمباركة وإحلال من الديانات أخذ الانسان على مدى الدهور يربّي الحيوانات الأليفة تحت رعايته ويُطعمها ويرويها بالماء ويحميها من الحيوانات المفترسة حتى تأتي الساعة التي يقرّر فيها أكلها فيقوم بذبحها دون ان ترفّ له عين!
• طمع ابن آدم لا يقف عند حد إذ كان ومازال يغدر الرجل الأقوى بأخيه الانسان الذي كان ينعم بعيشة هنيئة وذلك ليستولي على حلاله وأرزاقه وأمواله ونعمِه وخيراته…
• يغدر في حالة الانتقام من إنسان آخر آلمه بتصرفه بالاستيلاء على ارزاقه او احتقره او تلاعب بمشاعره!

الخيانة
اما الخيانة فهي التنكر لميثاق او عُرفٍ بين انسانٍ وآخر او بين إنسان ومجموعة من الناس:
• الخيانة الوطنية عندما يقوم فرد او مجموعة من الأفراد بالالتحاق بفريق معادٍ للوطن الذي ينتمون اليه ويساعدونه بالتآمر على أهل بلدهم!
• الخيانة الدينية عندما يتآمر احدهم لقاء مبلغ من المال لتصفية احد رجال الدين المعروفين!
• الخيانة السياسيّة عندما يتنكر احدهم لحزبه ويساعد طرفاً معادياً على الاجهاز على احد زعماء الحزب!
• الخيانة الزوجية والتي تحصل في احدى الحالات التالية:
o عندما لا يحصل احد الزوجين على مراده من المعاملة او الجنس او التقدير ويجد بديلاً خارج الارتباط!
o عندما يملّ احد الطرفين العلاقة مع زوجه بعد سنين من المعاشرة وتصبح العلاقة باردة بينهما فيلجأ للتفتيش عمّا يروي ظمأه خارج نطاق البيت!
وبالخلاصة نجد ان الادعاء ان شعلة الزواج لا تنطفئ الا اذا غيّب الموت احد الطرفين هي مقولة غير صحيحة وإلا لما وجدنا هذه النسبة العالية من المطلّقين! من المتوجّب على كل طرف ان يسعى يومياً لابقاء شعلة العلاقة موقدة كما كانت عليه في اليوم الاول وإلا لفسد الزواج!

قياسي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s