في مطلع شهر رمضان لهذا العام

تمنياتي في بداية شهر رمضان لهذا العام

مع إطلالة هذا الشهر المُكرّم

نطلب من الله أن يستجيبَ لصلوات المؤمنين

ويُبعدَ الضّيم عمّن يُعانون الأمرّين

ويُعطيَ كلَّ ذي حقٍّ حقّهُ

ولا يحرمَ كلّ طيّبٍ من مَرقدهِ

ولا يُهجّر مواطناً من أرضِ أجدادهِ

ويُعيدَ التقاربَ الذي منعهُ الوباء

لنعانقَ مجدّدا أقاربنا وأحبابنا

وليُحرّكَ العَجَلةَ التي جمّدتها الجائحة

ليُعاودَ العملَ كلُّ ممتهنٍ في ميدانه

وينطلق إزدهارُ المصالحِ المتوقّفة

ولا يُحسبَ الزمنُ الذي فقدناهُ من عُمرنا

مع أطيب تمنياتي وتقديري

رمضان كريم

بشير القزّي

١٢ نيسان ٢٠٢١

قياسي

هل القراءة مفيدة بالقدر الذي يزعمه روّادها؟

هل القراءة مفيدة بالقدر الذي يزعمه روّادها؟

( أرجو من الذين لديهم آراء مسبقة حول الموضوع أن يتريّثوا قبل كتابة تعليقاتهم وذلك حتى الإفراغ من قراءة هذا المقال)

في الماضي كانت القراءة المصدر الأهم لكلّ طالبِ علمٍ أو ثقافة وكان الكتاب المرجع الأساسي لكلّ معلومة. وحتى لمدة زمنيّة ليست بالبعيدة لم تكن الكتب متوفّرة في جميع المجالات! أذكر أننا، كطلاب في الكلّية العليا للهندسة في بيروت، كنّا ندوّن على دفاتر ورقيّة ما يتلفّظ به الأستاذُ المحاضر، لنعيد قراءته فيما بعد  لدى التحضير للامتحانات، وذلك في زمنٍ لم يكن فيه التصوير الورقي متوفّراً للجميع!

على مدى عقودٍ وقرون، كان المقياس الذي يُحدّد ثقافة المرء، هو عدد الكتب التي قام بقراءتها والمراجع التي اطّلع عليها! إلّا أن الأمر الأهم يكمنُ فيما يقرأه طالبُ العلم والثقافة وما يبقى عالقًا في فكره بعد مرور زمن على إتمامه القراءة:

قراءة الرواية

قد يغضب منّي كثيرون، وتجولُ في ذهني وجوهُ عددٍ منهم من معارفي، عندما أقول أن الرواية لا تزيد قارئها ثقافة إلّا بالقليل من المعرفة، ولا تُعَدُّ مصدراً موثوقاً لطلّاب العلم! القارئ لا يستفيدُ منها إلّا أنه يعيش أوقاتًا مع أبطالها تجعلهُ يمضي ساعاتٍ يفرحُ أو يحزن معهم ويشعرُ بما يُعانون منه، تماماً كما يشعرُ عندما يُشاهدُ فيلمًا سينمائياً! أمّا من الناحية اللغوية ، فلا تزيد قارئها إلّا ببعض المفردات ولا تحسّنُ كثيراً قدرته على الكتابة والتعبير إلّا بالمقدور الذي يتعبُ عليه!

قراءة الكتب العلمية والاجتماعية وغيرها

بالطبع تلعب هذه الكتب دوراً أكبر في تعليم القارئ وتفتح له مجالات قد تساعده في أمور حياته العملية أو الاجتماعية أو النفسية أو العائليّة أو الطبّية أو الصحيّة أو غير ذلك! إلّا أن مفاعيلها لا تزيد عمّا يتذكّره القارئ بعد مرور سنوات على قراءتها!

قراءة الصحف والمجلّات

هذا النوع من القراءات يجعل الإنسان يطّلع على كلّ ما يجري من حوله وعلى الأمور السياسية والاقتصادية والحياتية والفنية وتجعله على بيّنة من أمور تجري حوله أو في بلدان العالم كافة!

الإذاعات وأجهزة التلفزة 

في أيامنا هذه نجد أن أجهزة الراديو تزيدنا بعض المعرفة، والأغلب عندما نكون في السيارة؛ بينما أجهزة التلفزيون ففيها من البرامج ما يزيدنا ثقافة ومعرفة وأغلبها وُجدت للتسلية وتمضية الوقت ونشر أخبار يرتئيها القيّمون على هذه المحطات وقد تكون موجّهة!

وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة 

خلال هذه الأزمنة الحديثة بدأنا نتساءل عن الجدوى من طلب المعرفة عبر قراءة الكتب في الوقت الذي يُمكّننا من إيجاد ما نسأل عنه بلمحة بصر وبمجرّد النقر على الشبكة العنكبوتية!  أصبحَ كلّ من يحملُ جهازاً خلوياً يعتبر نفسه مثقفاً وعالماً بخفايا الأمور ولا حاجة له أن يطلبَ العلم عبر القراءة أو اتباع وسائل التعلّم التقليدية! وعلى سبيل المثال نجد أغلب الأطباء يعانون من مشكلةٍ وهي أن أغلب مرضاهم لا يأتون إليهم إلّا بعد أن يكونوا قد تشبّعوا من معلومات وصلوا إليها عبر الإنترنت، مما قد يسيء لهم في اتباع ما يوصيهم به الأخصّائيّون! 

القراءة واللغة العربية 

حفظت من الأستاذ إميل ديب ما يُردّده عن الاختلاف الكبير بين إتقان لغات العالم واللغة العربية! ففي لغات العالم كافة، يقرأ الإنسان النص ليفهمه، بينما في اللغة العربيّة علينا أن نفهم النص قبل أن نُحسنَ قراءته!

وعلى الرغم من وفرة الكتب بهذه اللغة وازدياد نشرها خلال العقود الماضية، إلّا أننا نجد تراجعًا ملموساً في إتقان كتابتها ومعرفة قواعدها! ونستغرب وجود الكثير من الشعراء الجدد الذين لا يأبهون لارتكابهم أخطاء لغوية في منشوداتهم!

ومن المؤسف اننا نجد الكثيرين ممن قرأوا المئات من الكتب العربيّة ما زالوا يرتكبون أخطاء لا يستهان بها عندما يكتبون أو يتكلمون!

للحقيقة، اللغة العربية لها مستويان:

  • اللّغة المكتوبة وهي التي لا تستدعي التشكيل وقد يُخطئ القارئ في قراءتها في قلبه، أو لا يُخطئ، ولا يؤثّر ذلك كثيراً في فهم المحتوى !
  • اللّغة المقروءة بصوت مرتفع، وهي التي لا يحسنُ أداءها إلّا القليلون المتمرّسون! وقد لا تنفع كثيراً معرفة القواعد لأن الوقوع في الخطأ يسبق السرعة اللازمة لمراجعة القواعد لدى العقل!

وإذ لي من نصيحة لمحبّي القراءة باللغة العربية هي أن يعيدوا قراءة نصٍّ بصوتٍ مرتفع بعد أن يكونوا قد استمعوا إلى قراءته من شخص متحكّمٍ باللغة!

قياسي

ردّ على ردّ حول اللغة العربية

سيدتي العزيزة سيما،

لسنا هنا في صدد الجمع بين رأيين مختلفين وأنت تقومين بدور التوفيق بينهما! مداخلتي أتت لأني وجدتُ أن بعض الجمل التي أوردها الأستاذ محمد قطب الدين لا يمكن أن أتغاضى عنها وهي تُخالف واقعاً نشأتُ على معرفته، لذا بادرتُ الى نشر النصّ الذي كنت قد كتبته منذ فترة وجيزة والذي لم يجفّْ حبره بعد!

  • كتب الأستاذ محمّد:“واللغة العربية الفصحى هي همزة وصل وجسر للتواصل بين العرب وغير العرب من المسلمين في كافة أنحاء العالم، وهي تجمع شملهم وتوحّدهم كأمة واحدة بل كجسد واحد، فالمسلمون عبر العالم يدرسون ويدرّسون اللغة العربية الفصحى في المدارس والمعاهد والجامعات الأهلية منها والحكومية…”وتعليقاً على ذلك أقول أن اللغة العربيّة لا تقتصر على أن تكون همزة وصل وجسراً بين المسلمين في أنحاء العالم كافة، بل هي لغة تجمع بين جميع الناطقين بها، أكانوا مسلمين أم غير ذلك!
  • وقال أيضاً “وأنا أعتبر العامية من عيوب مجتمعنا مثل الجهل والفقر والمرض تماماً، والعامية مرض أساسه عدم الدراسة، والذي وسع الهوّة بين العامية•••”وهنا أيضاً لا أعتبر اللغة العامية من عيوب المجتمع بل نتيجة لتطوّر الشعوب عبر الأزمنة ونجدها عند أكثر اللغات انتشارًا كما نجد كبار الأدباء العرب يتكلّمونها خلال يومهم بينما يلجأون الى الفصحى في كتاباتهم أو مخاطباتهم الشفهية الرسمية!
  • كما قال: “ويبقى المسلمون كلهم في العالم مرتبطين بالجامعة الشاملة والمتينة، وهي جامعة اللغة العربية الفصيحة.” لا يمكن ان ندّعي أن المسلمين يحتكرون اللغة العربية الفصحى إذ نجد الكثير من الشعراء والأدباء العرب من غير المسلمين والذين أبدعوا بأعمالهم الأدبية.

أما فيما يتعلق بمداخلتك يا سيدتي العزيزة سيما، فلي الملاحظات التالية:

  • بالنسبة للعودة الى القرون الأخيرة وخلال الحكم العثماني ، أرجو أن تجدي لي اسم أديب واحد مسلم  أثّر في نهضة اللغة العربية ونذكر منتجاته الأدبية وذلك خلال القرن السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر!
  • أما فيما يتعلق بقولك بأن الدين ساهم في تعليم اللغة العربية فأنا لا أوافقك على ذلك! إذا لم تتمكن هذه الشعوب من تعلّم اللّغة العربية خلال أربعة عشر قرناً ونيّف فهل تنتظرين ان يتقنوا تلك اللغة خلال السنوات المقبلة؟ قلّة هم من تعلّموها ويُعدّون من النوابغ كالاستاذ محمد، إنما لاتنتظري الكثير من باقي الشعوب التي حفظت الدين ولم تتعمّق بمضمونه!
قياسي

هل ولّت أزمنة الاستعباد إلى غير رجعة؟

هل ولّت أزمنة الاستعباد الى غير رجعة؟

للتطرق إلى هكذا موضوع لا بدّ من العودة الى الماضِيَيْن: البعيد منه والأقرب الى أيامنا هذه!

الماضي البعيد

في تلك الأزمنة كانت الملَكةُ للقوّة البشرية وكان من يتمتّع بفائضٍ منها يطغو على مجتمعه ويُسيطرعلى من كان حوله من الرجال ويجعلهم يُنفّذون مطالبه دون نقاش وينضوون تحت إمرتِه ويستميتون في سبيل تلبية مآربه ونزواته. وكانت كلّ مجموعة تشكّل قبيلة، وكانت القبائل تتناحر ومن ثمّ يسيطر القويّ على الضعيف الذي ينضوي مرغماً تحت لوائه، ويستمرّ التقاتل حتى ينتهي الأمر الى السيطرة على بقعة من الأرض تضمّ مجموعة القبائل التي استسلمت لسطوة ذاك القائد الشرس الذي يُنصّب نفسه على المجموعة برتبة أمير أو ملك أو غير ذلك…

الماضي الأقرب

عندما بدأت تنضب خيرات منطقة ما، كان أهلها يلجأون إلى التعدّي على البقع المجاورة طلباً للاستيلاء على مقدّراتها من أجل العيش الرغد! وهكذا نشأت الإمبراطوريات والسلطنات والممالك، وبدأت الحروب التي تسبّبت بزهق أرواح الآلاف المؤلفة من الرجال والنساء والأطفال! والذي يظنّ ان التمازج الذي حصل بين الأعراق مردّه إلى الحب، لهو مخطئ وبعيد عن الواقع! إن ذاك الاختلاط مردّه إلى الكراهية وحدها وهي التي كانت تتحكّم بعقول الأفراد! لدى الغزو، كان الأقوياء يقتلون الرجال ويسبون النساء ويغتصبونهن، لأن قمة التحقير تكمنُ في النيل من شرف أي شعب عبْرَ الاعتداء على نسائه، وكان ذلك أكبر مكافأة للمقاتلين! وَجَعي على الملايين من النساء اللواتي اغتُصبن تحت العنف، بعد أن شاهدن قتل رجالهنّ أو أسرهم، وحملن من نسلٍ يكرهنه، واضطررن إلى تربية أولادٍ لم يرغبنَ بمجيئهم الى هذه الدنيا!

وقد تكاثر الاستعباد عبر التاريخ، إذ كان المستعبَدون يُجرّون بالسلاسل ويُشحنون بالبواخر كالماشية ويباعون بالأسواق كأية سلعة…

وإذ بدأ القرن العشرون، وبعد إبرام المواثيق والقوانين التي تساوي بين الشعوب، ظننّا ان زمن الاستعباد قد ولّى إلى غير رجعة، إلّا أنه لا فائدة من تشريع يبقى حبراً على ورق، وإن الاستعباد ما زال موجودًا في بعض الأقطار وإن قلّت وتيرته!

الاستعباد الجديد

وإذ أصبحت القوانين تحمي المواطن بشكلٍ عام، تتطوّرت وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا على نحوٍ لم يكن في الحسبان!

وبعد أن نال المواطن حريّته في مجالات متعددة، ظهرت وسائل جديدة تُقيّد الانسان بنوع جديد من السلاسل:

  • معرفة قدراته الماديّة بشكلٍ دقيق من أجل إيقاعه في فخٍ محكم.
  • مراقبة حركته وأماكن تواجده.
  • التنصّت على مكالماته ومراقبة مراسلاته واتصالاته.
  • كشف رغباته الآنيّة والمستقبليّة.
  • معرفة نقاط ضعفه للتوصّل إلى إغرائه بعرض ما يشتهيه.
  • إغراقه بديون تجعله مقيّداً بسلاسل من نوع جديد.
  • جعله يغامر بتوظيف أمواله حيث يتعرّض إلى أن يخسر كلّ شيء دون أن يستطيع وضع اللوم على أحد.
  • إغواء المراهقين بنمط حياة ووعود غير صحيحة لجرّهم إلى  الانجراف في القيام بمهام قد تقضي على مستقبلهم.
  • التأثير المتزايد على تربية النشء الجديد بحيث ينحرف إلى ما لا تُحمد عُقباه.
قياسي

مداخلات رداً على مقال إيجار الرحم

وصلني التعليق التالي من الأخ حسن:

صباح الخير ياصديقي بشير  .

أنا أرى أن هذا الموضوع شائك ومعقد  ، يختلط فيه الديني بالإنساني بالعاطفي  . ويأتي الإشكال من أن الأم المضيفة تمُد الجنين بالحياة من خلال تغذيته من دمها   أثناء تلك الشهور التي قضاها داخل رحمها . وهنا يختلط الأمر  . فمن هي الأم الحقيقية  ؟ هل هي صاحبة البويضة  أصل  الحياة ؟  .  أم هي التي أمدت تلك البيضة الملقَّحة بالحياة  من دمها  ؟ ..

أرى أن الوضع يشبه في بعض وجوهه الفرق بين الأم الوالدة والأم المرضعة . أو الفرق بين الأم التي خلَّفت والأم التي ربَّت …..

وكان جوابي كالتالي:

اسعد الله أوقاتك عزيزي وأخي حسن

اعتذر عن تأخري في الإجابة!

أشكر لك هذه المداخلة القيمة وسأحاول الإجابة عليها ، وإن كان كثيرون لن يعجبهم رأيي!

في صغري وقبل ان يبدأ والدي بإنشاء مزرعة الدواجن، كان لدينا “قن” دجاج بجوار البيت! من حين لآخر كنا نجد إحدى الدجاجات تحضن البيض الذي باضته لمدة تزيد على ثلاثة اسابيع! ما ان “يفقس ” البيض تخرج الصيصان الصغيرة الى الحياة. في هذه الحالة كانت الدجاجة هي الأم الحاضنة وكان الصيصان أبناءها!

بعد إنشاء المزرعة ، كنا نستورد الصيصان الذي فقًسوا تحت حاضنة اصطناعية. يبقى الصوص ابن الأم التي باضت البيضة إنما الحاضنة هي الماكينة!

في حالتنا نحن، الأم الحقيقية هي التي اعطت البيضة ، بينما التي حملت في أحشائها الطفل هي التي لعبت دور الماكينة ، والتي قد تتوفّر يوماً ما وتغني عن دور استئجار الرحم!

وللمقارنة هنا أسأل: إذا حضنت دجاجة بيضة صديقتها وفقست صوصًا ، ألا يكون الصوص الجديد ابن الدجاجة التي باضته ؟

كما وصلتني المداخلة التالية من د. غازي:

عزيزي بشير اسعد الله أوقاتك، 

مقال معبر لقد ألقيت الضوء على عدة أفكار بإسلوب سهل ممتنع ودقيق، على موضوع

معقد ومتشعب وخلافي

لتداخل عوامل عديدة فيه

من دينية شرعية و حقوقية قانونية واخلاقية طبية علمية 

وعاطفية إنسانية .

لاريب بأن الأثر النفسي سيكون كبيراً على الأطراف الثلاثة المعنية بالموضوع الأم البديلة 

والأم البيولوجية، والطفل  

الذي سيعاني طوال حياته من

اضطرابات نفسية واجتماعية 

جمة نتيجة انانية وحب التملك  لدى الأم البيولوجية، ومادية الأم البديلة، وعدم اخلاقية التقدم  العلمي في كثير من المجالات عامة والطب خاصة ( Medical Ethics )  ..!!

تحياتي

د.غازي

أمّا ردّي فكان كالتالي:

عزيزي الدكتور غازي

اشكر لك هذه المداخلة القيمة (على فكرة كل مداخلاتك قيمة ومهمة)!

الّا أنه استوقفتني عبارة (إن الأثر النفسي سيكون كبيراً على الأطراف الثلاثة…) واسمح لي بأن أخالفك الرأي بعض الشيء، وذلك بغض النظر عن رأيي الشخصي بالموضوع والذي لم أُعرب عنه صراحة ضمن النص الذي قمت بكتابته:

– فيما يختص بالأم الحاضنة: نحن نشأنا في زمن لم تكن فيه العناية الصحية على ما وصلت اليه اليوم! كانت الأمهات الحوامل تفقد بعضهن فلذة كبدها وهو ما زال طفلاً صغيراً أوعندما يكون ما برح في أحشائها… وعلى الرغم من معاناتها النفسية للفقدان، تتمكن بعد حين من ان تتغلب على معاناتها وتلتفت الى تربية بقية أولادها الأحياء وتلبية مطالبهم والاعتناء بهم.

– بالنسبة للأم البيولوجية: لا أظن انها ستعاني من أي أثر نفسي، بل على العكس ستفرح كثيراً بمولودها الجديد وتحس أنها تغلبت على ما لم تُسهّل لها الطبيعية الحصول عليه بسهولة كبقية النساء ، وسيملأ الولد الجديد حياتها ويعطيها مغزىً أكبر للعيش!

– فيما يختص بالطفل: لا شك أنه سيربو على الدلال لصغر العائلة وستكون له الآفاق مفتوحة للتحصيل العلمي ودخول الجامعات ، ذلك إذا رغب في ذلك ، ولن يعيش في ضائقة مالية كباقي الاولاد الذين وُلدوا من أصول نفس المرأة التي حملته في أحشائها. ولا أظن أنه قادر على تذكر تلك الأم التي سهلت مجيئه الى الدنيا!

أمّا السيدة رنا، وهي التي قامت بطرح الموضوع، فكان تعليقها كالتالي:

الأخ بشير شكراً لمداخلاتك وخاصة مقالك الذي كان له دور كبير في إثراء هذا الموضوع الذي أثار الكثير من الجدل على صفحات منتداكم الراقي. لإيماني بحرية الرأي واحترامه كان هدفي من طرحه هو تبادل الآراء والاستنارة بها ،لم أكن أطمح لتغيير آراء الأصدقاء لأني ومنذ بداية الأسبوع كنت أركز على الرأي الشخصي ! بالمناسبة أعجبتني مداخلتك الأخير ة وحاضنة الصيصان لأنها تدعم رأينا! واسمحوا لي جميعاً في نهاية هذا الأسبوع الشيّق أن أشكر الصديقين العزيزين فدوى وبشير على إدارة هذا المنتدى برقيّ ولباقة وحرفية، وأعتذر عما سببته لهما من مشاكل بهذا الموضوع الشائك. ودمتم…

قياسي

إيجار الرحم: بين الطب والتعاليم الدينية

إيجار الرحم: بين الطب والتعاليم الدينية

(ملاحظة : أنصح الأشخاص الذين لديهم قناعات مسبقة حول الموضوع أن يتوقفوا عن متابعة القراءة، ولهم الشكر سلفاً)

الطب، بين الماضي والحاضر

لم يصل الطب الى ما آل إليه اليوم إلّا بعد المرور بمعاناة ومخاض استمرّا عصوراً طويلة وتجارب لا متناهية قضى خلالها كثيرون نحبهم قبل الوصول إلى نتائج ملموسة، هذه النتائج تطورت مع الزمن وأدّت فيما بعد إلى شفاء من أعقبهم!

في البدء كنا نسمّي من يعالج المرضى “بالحكيم” نظراً لأنه كان حكيماً في متعدّدٍ من المجالات المختلفة عن مضمار الطب!

لجأ كلّ من مرضَ عبر التاريخ القديم الى شتّى أنواع المعالجات، منها استعمال المراهم المركّبة يدوياً، والشرابات المصنوعة من الأعشاب وحتى من براز الحيوانات كالبول وغير ذلك، ولم ننسَ بعد ما سُمّي بالطب العربي والمجبّر العربي وكان آخر العلاج “الكيّ” (على حسب ما ورد في المثل الشعبي الشهير). ويجب ألّا ننسى ما لجأ إليه كلُّ من عانى من وعكةٍ ما، من اللجوء إلى المشوعوذين أوالرّقاة أو فكّ الحجاب أوحتى ثقب الجمجمة وإلى ما هنالك…

أما التطورات التي حدثت خلال ما لا يتجاوز الخمسة عقود الأخيرة فإنها قد فاقت مجموع ما توصّل إليه العلم خلال آلاف السنين التي سبقت! وإذ أستعرضُ ما مررتُ به شخصيّاً خلال حياتي، ومن خلال الأوضاع الصحيّة التي مررتُ بها، والتي استلزمت إجراءات طبّية،  أستنتجُ أنّي لو كنتُ قد وُلدتُ في زمن سبق تاريخ ولادتي بأربعين عاماً فقط، لما كنت قد عمّرتُ إلى ما إلتُ إليه اليوم!

بعضٌ مما توصّل إليه الطب هو أنه بات بمقدورنا معرفة جنس المولود قبل ولادته، وبإمكاننا أيضاً التأكيد بواسطة الحمض النووي على أن الولد إبن أبيه، وبإمكان الطب أن يُولِدَ طفلاً من أبوين خارج رحم أمه وإلى ما هنالك من ابتكارات طبيّة وعلمية!

الدين بين الماضي والحاضر

  • ما هو الدين؟

الدين هو الإيمان بخالق أعظم خلق الدنيا وما عليها. وأما اتباع التعاليم التي رافقته ما هو إلّا استكمال للعبادة!

  • هل غطّت الأديان مجمل أوضاع الحياة؟

قد يكون ذلك وقد لا يكون، والله أعلم! في معظم الأوضاع، نجد أن الكثير من علماء الأديان يصدرون آراء بخصوص كل مستجدات الطبابة وينهون عن بعضها وقد يقبلون البعض الآخر! هل يعني رفضُهم ان رأيهم يأتي من عند ربهم وقد أوكلهم بذلك؟ ليس لدي الجواب الشافي وما عند الخالق ليس عند عبيده!

خلاصة:

لا يوجد لدي الكفاءة اللازمة للحكم بموضوع إيجار الأرحام ودحضه أو الموافقة عليه. إلّا أنه ممّا لا شكّ فيه، أنه لو أراد الله منعه لَما جعل حدوثه ممكناً! وإذا كان الرضوخ إلى الحال التي خلَقنا ربّنا عليها ما يجب اتباعه، فهل يعني ذلك أن الذي فيه علّة يجب أن يستسلمَ لها ولا يحاول شفاءها؟ وعلى سبيل المثال:

  • من تلفَتْ كليتاه أعليه ان ينتظر مماته ولا يلجأ الى استبدال كليته؟
  • من ضعفَ قلبه أيجب ان لا يخضع إلى عملية قلب مفتوح أو يلجأ إلى استبدال قلبه بقلب سليم؟
  • عند انتشار جائحة أو وباء ما بين البشر، أمن الواجب عدم التلقيح وانتظار ما سيحدث دون أدنى وقاية؟
قياسي

اللّغة والدين

تملّكني السأمُ وبدأت أغتاظُ كلّما وجدت أُناساً يجمعون بين الدينِ واللغة ولا يُميّزون بين عبادةالخالق وعبادة اللغة والتي أضحت بمجملها معبودتهم بغضِّ النظر عمّا تحويه نصوصها …

بادئ ذي بدء يجب التنويه أن لغتنا العربيّة، والتي نحبّها ونفتخر بها، كانت، قبل العصورالإسلامية، محكيّةً ومنتشرةً في مُجملِ الجزيرة العربية وكانت قواعدها ثابتة ومعروفة، وإن لمتكن تلك القواعد مكتوبة! وقد أجاد التكلّم بها كلّ من عاش خلال تلك الحقبة التاريخية علىتلك الأرض ممّن كانوا يتبعون ديانات مختلفة، منها المسيحيّة أو اليهودية أو الوثنية أوغيرذلك…وقد أبدع كثيرون من رجال ذاك العصر في نظم أشعارٍ ما زلنا نردّدها بافتخار، على الرغممن انقضاء أكثر من ألفيّة ونصف مذ تمّ تأليفها، وأذكر على سبيل المثال لامرئِ القيس:

قفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ   بسقطِ اللوى بين الدخولِ فحوْملِ

ونتغنّى حتى يومنا هذا، بالكثير من الأبيات والمعلّقات العربيّة الأصيلة، وإن أضحينا لا نفقهُ معنىكلّ كلماتها! وننعتُ ذاك الزمن بـــ”الجاهلية” مع أن أهلَه لم يكونوا جُهّالاً أبداً في إتقانهمللعربيّة، ونفتقر اليوم الى أدباء على مثالهم، يجيدون الصرفَ والنحو، إذكانوا يُتقنونهما تلقائيًّا دون مشقّة أوعناء!

وإذ شاء الله أن يُنزل على نبيّه قرآناً عربيّاً، لا بدّ من التأكيد على أن الباري لم يُنزل اللغة في نفسالوقت، لأنها كانت موجودة أصلًا، وإنما أراد أن يُنزل بها المحتوى الذي فاق بعمقه بلاغة الكلماتالتي سُكِب بها. وإذ أربأُ بالذين يستظهرون النصوص عن ظهر قلب دون التعمّق بما تعنيه، تتملّكنيالشفقة على شعوبٍ في نحو نصف العالم الإسلامي لا يعرفون اللغة ولا يفقهون ما يحفظون!

ومع بداية العصر العثماني الذي دام عدة قرون، والذي تولى حكمه سلاطين بنيعثمان الذين تسلّموا خلافة المسلمين، بدأت اللغة العربية تفقد الكثير من قوة انتشارها وأهميّةآدابها، وقلّ عدد كتابها وشعرائها وذلك طوال القرون السادس عشر والسابع عشر والثامنعشر، وكادت أن تطمر اللغة تحت التراب ويتمّ وأدها…

إلّا ان المفارقة جاءت من غير المسلمين حين قام رتلٌ من أدباء نشأوا في جبل لبنان الذي كان يتمتّعبنوع من الحكم الذاتي! نبشوا اللغة العربيّة من تحت الأنقاض وأعادوا إحياءها واستعمالها فيالمجالات الأدبيّة، ووضعوا المعاجم العربية والقواميس، وأنشأوا الجرائد في لبنان وفيمصر (الأهرام، الهلال، المقتطف، المقطَّم) وترجموا الكتاب المقدّس الى العربيّة بعد تأليفلجنة مؤلفة من بطرس البستاني وناصيف اليازجي والشيخ يوسف الأسيرالأزهريّ وغيرهم… وهكذا تطوّر الوضع فأخذت الكنائس تلاوة الإنجيل والرسائل باللغة العربية بدل السريانيّة!

في الاغتراب نشطت النهضة الأدبية العربية بفضل أدباء غير مسلمين، من أعضاء الرابطةالقلمية، بينهم جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وأمين الريحاني وإيليا أبو ماضي وغيرهم… إلىأدباء من أصول لبنانية لعبوا دوراً كبيراً في النهضة العربية في مصر وفي أميركا الجنوبية.

خلاصة:  

  • يجب عدم دمج الإسلام مع اللغة العربية لأن الأمرين مختلفان ولا يتوجب على من يُتقن العربيةان يكون مسلماً ولا على المسلم أن يُتقنَ العربيّة.
  • بدأت اللغة العربية مع غير المسلمين كما أن النهضة الأخيرة أتت بمعظمها من غير المسلمين.
  • لم يثبت أن انتشار الدين الإسلامي يؤدّي حتماً الى انتشار اللغة العربيّة فالتاريخ والتجربة يُثبتنان ان البلدان التي أسلمت حفظت القرآن غيباً دون أن تتعلّم أو تُتقن اللغة العربيّة حتى يومنا هذا.
  • واجبنا أن نسعى لتصبح العربية لغةً عالميّة كالانجليزية أو الفرنسية أو الإسبانيّة فلا تبقى محصورةً في بعض البلدان العربيّة! ولا يكفي اعتمادها لغةً سادسة في منابر الأمم المتحدة!
قياسي

Luck in life: Reality or Fiction?


Luck: Reality or Fiction?

Over the years we could never provide a correct answer to this fundamental question!   We sometimes believe that luck accompanies some people and not others. At other times, we are in denial of luck’s very existence and solemnly declare that whatever has happened is mere coincidence with no room for luck in the equation!

All mothers while wishing their sons a bright future say: “May God bring you luck”.  Although most religions attribute individual success to the blessings of the Lord and His satisfaction with us, it has never been proven that specific prayers or charitable works would lead to any outcome in this sense.

I will attempt to break down some of the factors I believe contribute to luck:

  • Beauty

Contrary to mathematical problems, the solutions of which yield to a single correct answer, we find that beauty, as in human features, wears diverse aspects. No matter how we frame it, the interpretations of beauty are countless!  When it comes to the face, we may check the shape of the eyes, their color, the eyelashes length, the eyebrows shape… yet the magic of a look can often be more powerful than a well-articulated speech. We may also focus on the beauty of the nose, the splendor of the lips that leave a slight gap through which symmetrical bright teeth can be noticed. In addition to the blushing of the cheeks, the color of the skin, its freshness, striking hair and so on.  Add to that the body shape, a person’s height, symmetry across a person’s face and body, and the beauty of its curves… Everything that comes with childbirth plays a role in the success of a person in his practical and social life!

  • The smile

The smile has its own magic. The bearer of which may succeed in getting a job or gaining a position that many with frowning faces may never reach!  A smiling face is a gift that comes with a person; early on in life, it could help him radiate with joy on those around him.

  • Intelligence

Although intelligence is a gift from the Creator, it can take different shapes:

  • Pure intelligence is what a person is born with, it helps him excel in different fields such as academic achievement, problem solving, and so on.  People with this type of intelligence may succeed in their endeavors even when their managers are less intelligent than they are!
    • Intelligence coupled with concentration is real power. The power to focus  helps the bearer to succeed when coupled with pure intelligence.  It plays the role of a magnifier that multiplies the power of intelligence in a specific direction.  
    • Fraudulent intelligence helped Adam’s sons become kings and begin battles and fights where the most evil of them prevailed over the good ones. This type of intelligence is partly genetic, while other parts of it are shaped by life’s experiences. We hardly find an evil society not forcibly generating further evil!
  • The power of speech and expression

Those who master the art of speaking in public can express and impose their opinion over those less skilled. With the power of their speech, they succeed in various fields such as politics, commerce, and trade.  This ability is mostly acquired within the environment in which they grow up.

  • Physical strength

Physical force played a large role in the past, but it weakened over the centuries with the proliferation of weaponry.  One must not forget that many health issues and weaknesses are genetic!

  • Perseverance

A person may excel at any endeavor over a certain period, but without perseverance, failure is certain!

  • Timing

Timing plays an important role in the success or failure of any action. It may either secure one’s survival or demise, all thanks to being at a specific place at a specific moment.

  • Making a decision

Every person faces one or more opportunities during his or her lifetime. It is ultimately their decision to undertake what may lead to success or failure. One might sometimes remember the occasion long after the matter!

  • Coincidence

Coincidence may play a role in the success of bets, however the probability remains mathematically low when it comes to success. 

  • In summary:

In my opinion, much of what is attributed to luck is no more than a gift we are born with, while other factors are due to upbringing, with a minimal part due to chance.

قياسي

My Greetings for this year

صورة

أنا وأخي صلاح (٥): أبو يوسف

ولا تجعلنَّ السوءَ الذي جَنَيتموهُ من خيرٍ قُمتُم بتقديمهِ يُثنيكم عن معاودةِ فِعْلِهِ، إنَّ الامتناعَ عن تقديمِ العونِ لَمِنْ ألعَنِ الشّرور

كانت شخصيّة أبو يوسف تتميّز بقامته المعتدلة، المربوعة الشكل والبدينة الجسد. رأسه المائل الى الضخامة علاهُ شعرٌ كثيفٌ يتموّج بين الأبيض والأسود وقد  بدأ يخفّ في أعلاه مُعطياً شكلَ مُسطّح ! أمّا وجهه الأبيض السُّحنة والممتلئ عند الوجنتين فكان يُلفت النظر بالحاجبين الأفقيّين اللذين يتموّجان مع كلّ كلمة ينطق بها!

رزَقهُ الله سبعة أولاد، بينهم ابنة واحدة، ولم يألُ أيّ جهدٍ للسّعي لتوفير العيش الكريم لهم ولزوجته. وقد أرسل أولاده إلى مدارس محترمة ومعروفة كي يُحصّلوا العلمَ من أجل إعدادهم لمستقبلٍ باهر. منهم من حصّل شهاداتٍ وعمل لدى شركات معروفة، ومنهم من هاجر الى بلادٍ بعيدة سعياً لحياة فضلى.

في البدء كان يعمل كطاهٍ في أحد مطاعم المدينة بيروت. كان يستقلّ بوسطة “الصّاوي زنتوت” ذهاباً وإياباً. أما العودة في المساء الى المنزل، فكانت أصعب من مغادرته، مع ان المسافة التي تفصلُ بيته عن الطريق العام تناهز الكيلومترين . رغم التعب الذي كان يُرهقهُ في عمله طوال النهار، كان عليه، بعد النزول من البوسطة، المشي نحو بيته في الضيعة. ذاك المشي يُعدّ بمثابة تسلّق إذ كانت البلدة مبنية على مرتفع. وبالرغم من ان نصف المسافة مستقيمة، إلّا انها كانت مُتعِبة ومُمِلّة!

أذكر أنه زارنا، ذات صباح، في منزلنا في بيروت. كنت في الثانية عشرة من عمري وقد التزمت الفراش نظراً لإصابتي بوعكةٍ صحيّة مع ارتفاع لحرارة جسمي وإصابتي برشحٍ قوي. جلس على كرسيّ خيزرانيّ بالقرب منّي وسألني عن عوارض مرضي. بعد ان أعلمته بما أصابني، تكا رأسه قليلاً نحو اليسار وسند ذقنه بيده اليسرى وأرمقني بنظرة حادقة، ثمّ قال لي بصفة الأمر وهو يُحرّكُ حاجبيه: “هذا “كريب”، أتنملوش!” (بما معناه: لا تلزم الفراش من أجل ذاك المرض)

مرّت الأيام وانتقلنا الى السكن في منزل بناه والدي، على مفرق البلدة. كان أخي صلاح يمارس مهنة المحاماة في مكتبه آنذاك في مدينة صيدا. أما صاحبنا، الذي كبر في السنّ، فقد انتقل عمله الى مطعم بالجوار، على نحو كيلومترات، ولم يعد يعمل في العاصمة نظراً للظروف الأمنيّة. ذهاباً وإياباً ، من المفرق ونحو المفرق، كان يستقلّ إحدى سيارات الأجرة.

لدى العودة، كان ينظر يميناً وشمالًا، علّه يجد أحد أبناء الضيعة، ممّن يتنقلون بسياراتهم، يحمله معه كي يُقصّر الطريق ويُخفّف عن جسمه مشقّة تسلّق الهضبة…

إلّا أن أبناء الضيعة، كانوا ما أن يمرّوا على مقربة منه، لسبب ولآخر، يُديرون رأسهم نحو الناحية الأخرى، تجنباً لإركابه في سياراتهم، مع أنهم يسكنون على مقربة من منزله…

وإذ كان صلاح يعود من عمله في نفس الوقت تقريباً، ومع ان منزلنا كان في أوّل الطريق، كان يشفقُ على أبي يوسف ويُقلّه معه، ويسلك الطريق طلوعاً لإيصاله الى منزله، ثم يعود الى بيتنا!

وإذ أصبحت عمليّة النقل تتوالى يوماً بعد يوم، تعوّد أبو يوسف على الاستفادة من طيبة قلب ناقله. إلّا أنه في أحد الأيام، صدف أن صلاح تأخّر على موعدٍ هام ولم يكن باستطاعته إقلال صاحبنا. في الوقت الذي مرّت سيارة أخي بالقرب منه ولم تتوقّف، صرخ أبو يوسف متذمراً ورافعاً يديه من الغضب!

وفي نفس الليلة أخذ أبو يوسف يطلق الإشاعات أن صلاحاً متكبّر وغير خدوم وغير مؤدب وإلى ما هنالك من أوصاف، وكلّ ذلك على الرغم من أنه لم يشْكُ يوماً من الذين تجاهلوه على الدوام ولم يتوقفوا يوماً لمساعدته!

قياسي