ما هي السعادة وأين نجدها؟

IMG_3241

ما هي السعادة وأين نجدها؟

كل من يعيش على هذه البسيطة يمضي عمره وهو يجري وراء سعادة قد لا يجد منها إلاّ القليل ينعم به لأزمنة لا تدوم او يستمرّ بمطاردتها وهي تلوح كسرابٍ يبعد كلّما اقترب منه!

ما هي مظاهر السعادة؟
قد تبدو السعادة عبر ابتسامة ترتسم على شفتين وملامح وجه او من بريق عينين حالمتين او قهقهة من الصميم او من تنهّدات او مظاهر خارجيّة كملابس وحلى وجاه وعنفوان!

من أي عمر تبدأ ملامح السعادة؟
قد نرى طفلاً يواجه عالمه الجديد من أول أيامه بابتسامة ترافق وجهه أينما نظر! وهكذا طفل توجد لديه القدرة ان يكون أسعد من غيره من الأطفال الذين يبدأون حياتهم بالبكاء والنحيب! الناس يعشقون الطفل الفرح من أوَّل ابتسامة بينما يتحاشون ذاك الذي يمضي وقته بالبكاء. وقد أكّدت الدراسات ان الأطفال ذوي الابتسامة الدائمة ينجحون في حياتهم اكثر من الذين يواجهون الحياة بالأنين والنحيب وقد ثبت ان الذين يتقدمون بطلب وظيفة وهم يبتسمون لهم حظ اوفر من غيرهم بالحصول على المركز!

أنواع السعادة
o السعادة الطبيعية
وهي تلك التي ترافق الانسان من ولادته حتى مماته وقد تكون لها أسباب جينيّة وقد عرفت أناساً يضحكون للدنيا رغم ما يعانونه من أمراض وظروف عائليّة ومالية واجتماعية!
o السعادة العاطفية
وهي تلك التي يكون فيها المرء في حالة عشق وغرام وانجذاب تجاه امرئ آخر مع ان تلك السعادة قد تخف فيما بعد إذا ما تم عقد القران بين الفردين!
o السعادة الجنسيّة
وهي تلك النشوة التي يشعر بها الانسان لدى ممارسته للعلاقة الجنسيّة وهي لا تدوم الا لهنيهات!
o السعادة العائلية
وهي التي تغمر بالحب افراد العائلة الواحدة.
o السعادة المهنيّة
وذلك عندما يكون المرء سعيداً بما أنجزه ككتابة نص او رسم لوحة او نحت تمثال او اي عمل يكون قد نجح في تصميمه او صنعه!
o السعادة المالية
تلك التي يكون الانسان قد وصل فيها الى تجميع ثروة وقد يكون شغفه لجمع المزيد يجعله توّاقاً له مما يكبح من وصوله الى السعادة المطلقة!
o سعادة الجاه
تلك التي تجعل من الانسان يبرز عن غيره بسبب تميّزه بجماله او صوته او ألحانه او رقصه او فنّه او لباسه! الّا ان ذلك قد لا يوصل الى السعادة كوننا نرى الكثيرين من افراد هذه الفئة يقدمون عَلى الانتحار!
o السعادة الدينيّة
وهي التي يخال فيه المرء انه اقترب من خالقه اكثر من غيره ويشعر انه حاز على رضاه.
o السعادة السياسيّة
والتي يتوصَّل فيه المرء الى قيادة اتباع له يتحكّم بأمرهم كما يريد وهم على أتم الاستعداد لبذل حياتهم من أجله ومن أجل القضايا التى ينادي بها! وقد يسعد البعض من هؤلاء الساسة بقتل الآلاف من الأبرياء من الذين لا يتبعون سياستهم!

وقد تكون هنالك انواع أخرى من السعادة أغفلت ذكرها وهي كلها في الخيال اكثر منها في الواقع. ويجب ألّا ننسى ان الكثيرين يستهلكون الكحول والمخدرات أملاً في العيش بسعادة من نسج اللاواقعية  ولو لساعات محدودة!  وما يلفت نظري ان الناس توّاقون للمعاناة والآلام أكثر مما هم يفتّشون عن السعادة الحقيقية والّا فما سبب توافد الناس على حضور أفلام القتل والإجرام أكثر من الذين يؤمّون الأفلام الكوميديّة؟

قياسي

5 آراء حول “ما هي السعادة وأين نجدها؟

  1. Fadwa El Zaher كتب:

    عزيزي بشير
    المقال الذي كتبته عن السعادة رائع والاسلوب سهل وممتع وتقسيمك السعادة إلى أنواع كانت منطقية وواقعية وكما ذكرت ان السعادة مثل السراب قد نمضي عمرنا كله بالجري ورائها وقد لا نمسكها نعم انا اوافقك بالرأي بالنسبة إلى الأطفال فإن بعضهم سعيدون والبعض الآخر تعيسون ومن هنا يقال أن هذا الولد نكد بينما يقال على ولد آخر أنه هني وقد يكونوا اخوين واحيانا توأمين ولكن كل واحد منهم له شخصية مختلفة عن الثاني وهذا يؤكد بأن السعادة لها علاقة بالجينات
    نعم انا أوافقك بأن بعض الناس يكونوا تواقون للمعاناة والألم أكثر مما هم يفتشون عن السعادة والفرح وهذا لا ينطبق على الأفراد فقط وإنما على الشعوب والاعراق أيضا مثلا الشعوب الإفريقية تميل إلى الفرح والضحك والنكت والغناء المرح بالرغم من الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها بينما بعض الشعوب تميل إلى الحزن والبكاء والهم والغم حتى في غنائهم واسلوب حياتهم ومنهم الشعوب العربية والهندية

    جوابا على سؤال العزيزة لولوة نعم يوجد ارتباط بين السعادة و الجينات الموروثة ولقد أجريت عدة دراسات تثبت ذلك إحدى هذه الدراسات تشير إلى أن الشعب الدانماركي هو أكثر الشعوب سعادة ولا يرجع ذلك إلى حياة الرفاهية التي يعيشونها فقط وإنما يعود إلى جينات موجودة لديهم وغير موجودة في بقية الشعوب الأوروبية
    كما قامت دراسات على تحديد هرمون يسمى هرمون السعادة وهو السيروتونين يوجد هذا الهرمون بنسب متفاوتة عند الناس ذوي النسب العالية هم أكثر سعادة بينما ذوي النسب القليلة هم أكثر الناس ميلا إلى الحزن والاكتئاب وكثير من الدراسات أثبتت ان الاكتئاب له علاقة بالجينات

    • عزيزتي الدكتورة فدوى
      اعذريني لتعثّري بإيجاد الكلام المناسب لأشكرك على هذا الجواب القيّم الذي يجمع الثقافة والطب في آنٍ معاً!
      موضوع السعادة هو من أهم المواضيع التي تعترضنا ونبحث عنها كل ايّام حياتنا وقلّ من يجدها والاغرب من ذلك اننا لا نتجرأ على الخوض في
      مضمارها والتحدث عنها!
      وأشكر لك أيضا التعرض للناحية الجينيّة والتي تؤثر إيجاباً أو سلباً على المرء!
      الف شكر 🙏🙏🙏

  2. Ghazi El Fannouch كتب:

    عزيزي بشير
    ،،،بوركت أفكارك النيرة وكتاباتك المعبرة ونفع متابعيك بما تقدمه لهم .
    اثبتت الدراسات والبحوث العلمية بأن السعادة والاكتئاب تعود لعوامل وراثية في جيناتنا، هذا ويعكف العلماء حاليا على دراسة كيفية تأثير البيئة المحيطة على جينات السعادة لأنهم إذا تمكنوا من ذلك فإنه سيصبح بالإمكان الوصول إلى طرق جديدة تمكن الإنسان من أن ينعم بحياة أفضل وامتع.
    وهنا لابد من الإشارة إلى أن أغلب لحظاتنا الفانية لم تكن سوى لذة وقتية عابرة وليست سعادة دائمة مستمرة ومستقرة. فاللذة غير السعادة واغلب مايميز اللذة أنها متناقصة تتلاشى مع مرور الوقت بينما السعادة هي الشعور المستمر والروح المغمورة بالرضى والفرح واليقين ،فهي حالة تلازم صاحبها فتخلق منه كيانا جديدا يرى الحياة بعين غير التي يراها الناس.
    فلا النجاح بدراسة أو بعمل ستمنحك السعادة ولا الزواج من حبيب ولا زيادة في الأموال ولا طيب المأكل وراحة المسكن لأن كل هذه الأمور تمنح صاحبها لذة وقتية عابرة وليست سعادة دائمة لأنها تتلاشى مع مرور الوقت وكأنها لم تكن بالأمس.
    فالإنسان يحتاج ليحقق السعادة إلى ثلاثة أشياء الصحة والمال و الوقت ولكن الحياة لاتسعفنا لامتلاكهم معا في أي مرحلة من مراحل العمر الطبيعية، فالطفولة تمنحنا الصحة والوقت ولكنها لا تمنحنا المال.اما مرحلة الشباب فتمنحنا الصحة والمال ولكنها لاتمنحنا الوقت لأننا نكون مشغولين معظم أوقاتها. وفي مرحلة الشيخوخة يكون لدينا المال والوقت ولكن ليس لدينا الصحة.
    ولكن كيف السبيل إلى السعادة وسط هذا السراب والضباب؟ هي أن نعيش كل مرحلة من حياتنا كما ينبغي أن تكون وأن لا نضحي بيومنا من أجل أن نؤمن غدنا، فلعل الغد لن يأتينا وبذلك نخسر الماضي والحاضر والمستقبل. فعلينا أن نكون رؤوفين بارين بانفسنا وأن ندرك معاني الحياة قبل فوات الأوان

    • عزيزي الدكتور غازي
      وإذ نحن نتكلم عن السعادة اسمح لي أني اصرح باني سعيد جداً بان سنحت لي الظروف بالتعرّف عليكم عن كثب نظراً لما تتمتعون به من قدرات تشمل الطب والثقافة والأدب!
      ويسعدني ان اعرف أيضاً ان العلماء يدرسون كيفية تأثير البيئة المحيطة على جينات السعادة مما يجعلنا نأمل في مستقبل أفضل للأجيال القادمة!
      أقدر أيضا تميزكم بين اللذة والسعادة حيث ان اللذة لا تدوم الا لوقت قصير بينما السعادة تدوم مدة أطول!
      واعجبني أيضا تميزكم بين متطلبات السعادة : الصحة والمال والوقت والتي قلّما تجتمع لدى امرئ ما!
      وهناك أيضا فقدان المرء لنعمة كان يملكها وقد يعيش طوال حياته بعد ذلك وهو يشعر بمرارة لفقدانها!
      مع أطيب تحياتي وشكري لكم

  3. وصلني التعليق المميز من السيدة رلى شامات خلف:
    عزيزي بشير
    كلامك نابع من واقع الحياة بمرها وحلوها. وأحببت تصنيفك لأنواع السعادة المختلفة حيث انك محق ان كل إنسان يرى السعادة بشكل مختلف. اتمني لك دوام التوفيق وبانتظار المزيد من المواضيع الشيقة في مدونتك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s