هل كان قريبي مثلي الجنس؟

IMG_2022

لي قريب أعرفه منذ نعومة أظافره تلك التي كان وما زال يقضمها دون ان يترك لها المجال أن تنمو. أما والده فقد اجتهد كثيراً دون أن يفلح لإقلاعه عن تلك العادة الغير مستحبّة وكان يسأله بالفرنسية فور عودته من عمله:”أرني أظافرك يا نادي!” . كان له من العمر قرابة الثلاث سنوات عندما مكث بيننا بضعة أسابيع في منزل المزرعة التي كانت عائلتي تمتلكها في بلدة وادي الزينة التي تقع على ساحل قضاء الشوف. كنت أتقدّمه بالسن بنحو عقد ونصف وكنت أراقب الكثير من تصرفاته. كان سريع الحركة، قليل الكلام، يُفكّر قبل ان يتفوَّه، وكانت له نظرات ثاقبة تدلّ على ذكائه وعلى انه يعي كل ما يدور حوله.
مرّت الأيام وكبر نادي وترعرع بعد أن تعلّم في أفضل المدارس رغم سني الحرب اللبنانية. ثمّ سافر الى الولايات المتحدة حيث التحق بإحدى الجامعات المعروفة لإكمال تحصيله الجامعي. وفِي سنة ١٩٩٣ اتصل بي بالهاتف وقال لي انه سيكون في مونتريال في اليوم التالي.لمّا التقيته وجدته شاباً معتدل القامة رياضي المظهر تكاد عضلاته تفيض من قميصه. دعوته للإقامة في منزلي فقبل وأمضى يومين في ضيافتي ثم انتقل للإقامة بضعة أيام لدى شبانٍ كان يعرفهم يسكنون شقة في وسط البلد.
مرّت سنون ولم أسمع عنه الكثير الى أن اتصل بي بالهاتف سنة ٢٠٠٣ وقال:”أنا في رحلة تفسّح وإستجمام. لقد أتيت من نيويورك بالسيارة منذ أيام الى تورنتو وسأصل في الغد الى مونتريال. قلت له: “ممتاز. إذن ستنزل بضيافتنا”. أجاب: “لا أقدر! معي صاحبي وقد حجزت غرفة في أوتيل “الشيراتون” في وسط البلد.” حاولت ان ألحّ الاّ انه أصرّ على قراره.
وإذ كنت في مكتبي عندما كلّمني، استقللت سيارتي عائداً الى البيت وانا لا أفهم رفضه لضيافتي. فتحت الراديو وإذ بالمذيع يُلقي نشرة الأخبار ويقول ان الآلاف من مثليي الجنس يتوجّهون من نيويورك وتورنتو نحو مونتريال للإشتراك بالإحتفاءات الخاصة بهم. وبدأ “الفأر يلعب في عبّي” وبدأت أتساءل:”هل يعقل ان يكون قريبي من تلك الجماعات وقد حضر خصّيصاً مع صاحبه للإشتراك بالإحتفالات؟” لم أسمع عنه يوماً انه كان بصحبة فتاة!
في اليوم التالي أعلمتني السكرتيرة بوصوله. خرجت من مكتبي لأسلم عليه. كان وصاحبه يجلسان على كنبات الإنتظار ذات اللون الأزرق الفاتح. رحّبت به بحفاوة وكان كما عهدته سابقاً مفتول العضلات، رجولي المظهر وقد حلق رأسه الى اقصر حدٍ ممكن. أما “صاحبه” فكان طويل القامة، حسن الملبس، نحيل الجسم، شعره اسود معتدل الطول، عيناه حالمتان وكان منظره يذكّر بالمغني الشهير “مارك انطوني” مع الفارق انه كان يرتدي حلقة ذهبية في أذنه اليمنى. عرّفني به قريبي: “هذا صديقي باسم”.
قررنا الذهاب لشرب البيرة في منزلي الذي كان في منطقة بييرفون. كان نادي يقود سيارة سبور مكشوفة صفراء اللون من نوع BMW Z3
تبعاني بالسيارة وكلما نظرت بالمرآة لأتفقدهما ورائي كنت اشعر ان شكّي اصبح يقيناً. قلت لنفسي:”هذا أمر لا مفر منه! عليّ ان أقبل بالوضع كما هو!”.
عندما وصلنا الى المنزل كانت زوجتي قد وصلت لتوّها ومعها كيس من اللوز الأخضر. لم استطع ان اخبرها على الهاتف بخلفيات الموضوع.
جلسنا على الشرفة التي تواجه البوليفار وبينما كانت زوجتي تحضر المشروب من المطبخ بدأت املأ الفراغ بالتكلّم انه سبق لي وزوجتي ان شاهدنا احتفالات مثلي الجنس في المدينة ومظاهراتهم بينما كان قريبي يحدّق وقد عقد حاجبيه.
خرجت زوجتي على الشرفة مع المشروب واللوز وسألت قريبي: “لم تُعرفني بمن معك؟” أجاب:”هذا باسم أخُ زوجتي!”
عندئذٍ انتفضت وسألته: “أنت متزوج؟ لمَ لم تُخبرني من قبل؟ مذ متى؟” قال:” ان ذلك تم منذ سنة”. قلت لهم: ” يجب ان أخبركم بما حصل لي اليوم”. وبدأت أقص عليهم ما حدث لي وكيف كنت على يقين بأنهما مثلي الجنس.
وقبل ان انهي حكايتي كان باسم قد خلع الحلق الذهبي من أذنه بينما قال قريبي:” منذ أسبوع وانا اطلب منه ان يخلع الحلق وهو مصرّ على لبسه”.

قياسي

12 رأيا حول “هل كان قريبي مثلي الجنس؟

  1. Ghassan Loutfi كتب:

    Style tjrs fluant ,simple, aiguisant la curiosité et invitant à la poursuite avec entrain grace à des descriptions précises , concises en évoquant tant de souvenirs

  2. Samir Abou Saab كتب:

    صديقي بشير، أعتذر أولاً لأنني تأخّرت بتعليقي على هذه القصّة الشّيّقة، وهذا بسبب إنشغالي . كالمعتاد، لديك اسلوب رائع في سرد الوقائع بكل تفاصيلها. عندما وصلتني هذه التدوينة كنت في إجتماع عمل، قرأت العنوان فشدّتني حشريتي أن أفتح الرّابط لأعرف عمّا يحتوي ولو بشكل تقريبي، عندها،سألني أحد شركائي الّذي كان في الإجتماع: خير نشالله؟ فإعتذرت من الحاضرين وأقفلت الهاتف وأكملنا إجتماعنا. عندما قرّرنا الإستراحة على فنجان قهوة إعتذرت من الحاضرين وقرأت القصّة بكاملها. أتفهّم التساؤلات الّتي راودتك خاصّة وأن الواقعة تعود إلى سنة ٢٠٠٣ لم نكن قد تعوّدنا بعد على مواجهة هذا النّوع من المفاجآت. راودتني الآن بعض الشّكوك من أن تكونَ يا صديقي قد اعتقدتَ أنّني قد اأصبحتُ في المقلب الآخر عندما رأيتني للمرة الاولى (حليق الرأس) ا
    بإنتظار المزيد من التّدوينات
    سمير أبو صعب

    • الف شكر لك يا عزيزي سمير لتتبعك التدوينات التي اكتبها والمزيد من الشكر للتعليقات الطريفة التي تكتبها والتي تزيد من جمال القصة.

  3. كان في 2003 هذا النوع من ليشر قليلون وكانت الرجولة والانوثة من اساسيات كل جنس بل من اشياءه المميزة اما الان ف”التحضر والمواكبة” اربكونا لدرجة اصبح من يعتز بهما فهو يريد حتما انكار حق ما لفئة ما في كل مكان !!!!!!اسلوب بسيط وشيق شدني بعمق …شكرا

    • الف شكر على التعليق الذي يدفعني للاستمرار
      من ناحية أخرى سيصدر خلال ايام كتاب يجمع كتاباتي باللغة العربية وسأعلمك فور صدوره. اسم الكتاب
      “ذكريات وخواطر من جعبةمهاجر”

  4. Randa كتب:

    حلوه القصه والاحلى اُسلوبك الشيق وعلى فكره هي القصه بتصير كل يوم في زمن ما بتعرف مين شو ومين كيف 😂

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s