لا، لن أسامح

لا، لن أسامح الذين اقتلعوا جذوري وطمروا تاريخي وبدّدوا آمالي بمستقبلي وجعلوني اقصد اقصى أقاصي الأرض بحثاً عنimg_1806تراب ليس من ترابي ليغذّي عروقي قبل ان تجف وتموت وتأخذ حياتي معها!

قضيت السنين أبحث عن نفسي في بلاد أظلُّ فيها غريباً مهما طال مكوثي فيها وأظل في أرجائها دون ماضٍ كالطفل اللقيط الذي وجد على قارعة الطريق.

لا، لن أسامح تلك الفئات التي حلّلت المحرّمات لنفسها بينما حرّمت المحلّلات لغيرها فعاثت فساداً في ارضٍ طاهرة ونهبت وسَبَتْ واستولت على املاكِ غيرها وزهقت ارواحاً سدىً معللةً ذلك بانه أمر مشروع من عند رَبِّهَا!

لا، لا أصدِّق ان المولى قد أوكل أياً من عبيده بإحقاق حقِّه، فهو القادرعلى كل شيء وحده ولا يحتاج لنجدة أيٍّ من بني البشر لنصرته ومن ظنّ انه أولِيَ على غيره فليبهرنا بإطالة حياته ولو ليوم واحد عندما تأتي ساعته!

لا، لن أغفر لتلك الإقطاعيات، القديمة منها والمستحدثة، التي أثْرت من مال الذين لا حول لهم وجعلت من أركانها أسياداً يتوارثون السلطة وأغفلت عمّن جمح من عصاباتها في هدر دم من لم يكن من دينها!

لا، لن أسامح رجال الدين الذين أعطوا غطاءً شرعياً لكل ما جرى فكرّسوا الباطل وتناسوا تعاليم دينهم فتغافلوا عن دحض الشر وتوّجوا رجال السوء وحللوا لهم ما لا يحلّل.

قياسي

رأيان حول “لا، لن أسامح

  1. Viken L. Attarian كتب:

    Excellent piece my friend about the vanity of men who claim to interpret the mind of God.

    Whether you believe in the Creator or not, the fact is that humans are creatures living on a grain of sand, which revolves around a very fire of a matchstick, which itself revolves around a big bonefire at a rate of one revolution every 250 million years, as measured by the time scale of that small grain of sand.

    And the whole thing is but a minuscule piece of lump of chemicals lost in an infinite amount of similar lumps, floating in an infinitely large void we call the universe.

    If one does not believe in the Creator, the reality of this insignificance as a conscious creature on this single grain of sand does not change.

    If one does believe in the Creator, once again, the reality of this insignificance as a conscious creature on this single grain of sand does not change.

    We are lucky to be conscious, and the only thing we can do, is to appreciate that consciousness, realize our insignificance and be at awe.

    To claim, as so-called “religious” leaders do, to know the mind of the Creator and to be the Creator’s representative on this totally and utterly insignificant grain of sand is not only the epitomy of vanity, it is the peak of stupidity. The human race is yet to prove its collective intelligence.

    We may actually be a mistake the Creator made. A prototype gone wrong. That is maybe why He/She/It most likely made us also so insignificant and exiled us to this irrelevant grain of sand. Which, by the way, we are working very hard to destroy utterly and completely. Perhaps He/She/It was just trying to limit the damage.

    But then again, I do not wish to claim to know the Creator’s mind. I am just simply at awe.

    • تبهرني في تعليقاتك كل مرة، يا عزيزي ڤيكن، لكونها تمزج في آن معاً بين الفلسفة والعلم دون ان تنسى واقعنا الذي قد يكون اليماً في الكثير من الأحيان. لا تؤاخذني ان تأخرت في الإجابة كوني احتاج لمزيد من الوقت كي يكون جوابي وافياً على الأقل لبعض ما تقدمت به!
      أوافقك كثيراً حين تعتبر ان مجتمعنا ما هو الا ذرة رمل في عالم لا نهاية له وكثير منا يدعي انه يعرف دون غيره إرادة الخالق… فيقوم بارتكاب مجازر معللاً فعله بانه امر من عند ربه!

اترك تعليقًا على bachir2014 إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s